القدس

الاحتلال يهدم 4 منازل في مدينة القدس ويخطر بتهجير عشرات العائلات

هدمت جرافات الاحتلال 4 منازل لعائلتي غيث ومبارك في وادي قدوم برأس العمود جنوبي المسجد الأقصى.

واقتحمت قوات الاحتلال الحي برفقة الجرافات وأخرجت العائلات من المنازل، والتي يقطنها أكثر من 32 شخصاً، وشرعت بهدم المنازل الأربعة، وذلك بعد رفض أصحابها هدمها ذاتياً بعد قرار بلدية الاحتلال الأربعاء الماضي.

ومنعت قوات الاحتلال العائلات من إخلاء حاجياتهم من داخل منازلهم، وأبقتهم في العراء في ظل الطقس البارد والأمطار الغزيرة.

وكانت قوات الاحتلال قد أصدرت قرارت بتهجير 30 عائلة من بلدة سلوان جنوب القدس المسجد الأقصى، وهي البلدة التي تشهد تنامي كبير في المخططات الاستيطانية كونها قريبة وملاصقة للمسجد الأقصى المبارك ويشمل القرار ما يقارب 400 منزل.

وأوضحت مصادر مقدسية أن الاحتلال أخطر 30 عائلة في حي البيضون بالترحيل القسري من منازلهم، وذلك تمهيدا لهدمها بحجة بناء تلفريك تهويدي.

ويتهدد 6 أحياء في سلوان خطر هدم منازلهم بالكامل، بدعوى البناء دون ترخيص، أو بإخلائها وطرد سكانها لصالح الجمعيات الاستيطانية.

كما أخطرت سلطات الاحتلال، عددا من المقدسيين في منطقة باب المغاربة جنوب غرب البلدة القديمة من القدس المحتلة، بإخلاء عقارات وأراض بمساحة تقدر بنحو 9 دونمات في المنطقة، تمهيدا للاستيلاء عليها.

وأفاد مقدسيون يقطنون في منطقة باب المغاربة أنهم فوجئوا، بتعليق سلطات الاحتلال إخطارات تدعوهم لإخلاء عقارات وأراضٍ، تمهيدا للاستيلاء عليها، بنية تنفيذ مشاريع استعمارية، وأن على المقدسيين الذين يملكون أراضي في تلك المنطقة المحددة بالخرائط، إثبات ملكيتهم لها، وأمهلتهم 60 يوما للاعتراض.

وأشاروا إلى أن المساحة الاجمالية المستهدفة للعقارات والأراضي الموضحة في القرار تتجاوز 8725 مترا مربعا، وأن المشاريع الاستعمارية التي تنوي سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذها ستمتد لـ 8 أعوام.

فيما الهدف من ذلك هو الاستيلاء على هذه الأرض لإقامة أعمدة للتلفريك التهويدي، الذي سيصبح ضمن المواصلات العامة في مدينة القدس المحتلة، لزيادة عدد المستعمرين المتنقلين من المكان وإليه.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى