القدس

الاحتلال يوجه تهمة التحريض للمرابطة سماح محاميد

وجهت نيابة الاحتلال العسكرية اليوم الأحد، تهمة التحريض على مواقع التواصل الاجتماعي، بحق المرابطة المبعدة عن المسجد الأقصى سماح محاميد.

ووجهت نيابة الاحتلال للمرابطة محاميد من مدينة أم الفحم بالداخل المحتل، تهمة التحريض على مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتقلت قوات الاحتلال المرابطة محاميد الخميس الماضي، عقب استدعائها للتحقيق.

وتواصل سلطات الاحتلال استهداف المقدسيين والمرابطين في الأقصى، بالاعتقال أو بقرارات الإبعاد، لتفريغ القدس والمسجد وتسريع عمليات التهويد وإحلال المستوطنين في المدينة.

من هي سماح محاميد؟

وسماح محاميد (33 عامًا) من مدينة أم الفحم في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، عرف عنها بأنها المرابِطة المقدسية العنيدة، التي كلَّما أُبعِدتْ عن المسجد الأقصى، زادتْ ثباتًا وإصرارًا لتدخلَ أبوابه من جديد، تكبيرًا وتهليلًا.

تكبيرات محاميد التي كانت تثير جنود الاحتلال غضبًا واستفزازًا، لِيحاولوا طردها والتضييق عليها، وقد يصل الأمر في أحيانٍ كثيرة إلى ضربِها.

وأبعدت محاميد أولِ مرة عام 2018 لمدة 15 يومًا بتهمة “الوطنية العنيدة”، بالإضافة إلى تهمة الانتماء للحركة الإسلامية.

ومن بعدِها توالتْ الإبعادات، إلى أن اعتقلت رفقة 7 مرابطات من القدس والداخل المُحتل، بتهمة عرقلة حركة قوات الاحتلال والاعتداء على المستوطنين، حتَّى أُفرج عنَّها في اليوم التَّالي مع قرار إبعادها عن المسجد الأقصى لمدة 3 أشهر، وما كادت تنتهي الفترة حتى جدد الإبعاد لمدة 4 شهور.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى