أخبارنا
أخر الأخبار

الحركة النسائية تختتم دورة فن الحوار والمناظرة

الحركة النسائية تختتم دورة فن الحوار والمناظرة

اختتمت الحركة النسائية بمنطقة جنوب غزة دورة فن الحوار والمناظرة، والتي استهدفت فئة الشابات الفاعلات في المنطقة، بواقع ست ساعات تدريبية، موزعة على ثلاث لقاءات.

بدوره أكد أ. أحمد الحسنات استشاري الإدارة والتسويق على أهمية الحوار، موضحاً مفهومة وخصائصه، ضارباً عدد من الأمثلة من السيرة النبوية وسيرة الصحابة والشخصيات التاريخية.

وأوضح الحسنات أساسيات بناء العلاقات الجيدة بين الناس، من خلال فهم الآخرين والانسجام مع اهتماماتهم واعتماد مبدأ التسامح في العلاقات.

وذكر الحسنات عدد من المداخل التي يستطع الشخص اعتمادها للدخول إلى قلوب وعقول الآخرين، معرجاً على عدد من مهارات التحدث والإقناع، رافعاً شعار “أنت أنا” لكسب محبة الناس وفهمهم.

وأشار الحسنات إلى الاتيكيت العام للغة الجسد، باعتبار أن الجسد يقول أكثر مما قد يقوله اللسان، فالصوت الهادئ الرقيق يكون قريب للقلوب أكثر من الصوت الغليظ، محذراً من العبث بأيٍّ من الملهيات التي قد تكون في يد المتحدث، لأنها تفقد شيئاً من الاحترام.

وفي سياق متصل؛ أكدت أ. سحر البرعصي المختصة في التدريب القيادي على أهمية تفعيل مهارة الإنصات الفعال، مشيرة إلى عدد من التساؤلات حول الاستماع والإنصات والفرق بينهما.

وشددت البرعصي على أهمية الإنصات الجيد والالتزام بأهم القواعد والمبادئ، من خلال التفرغ التام للمتحدث، والانتباه للكلمات غير اللفظية وقراءة ما لم يقله المتحدث صراحة.

فيما أكد د. سعد كريّم مستشار التدريب على أهمية علم المناظرات، مشيراً إلى سمات المناظر الجيد الذي يتمتع بصفات عديدة منها: الاقناع وأنه صاحب علم.

وشدد كريّم على أهمية علم الفراسة باعتباره من أهم الصفات التي على المناظر التحلي بها، إضافة إلى سرعة البديهة التي قلبت موازين عدد من المناظرات عبر التاريخ.

تأتي هذه الدورة ضمن سلسلة من الدورات واللقاءات التي تعقدها الحركة النسائية بمنطقة جنوب غزة، من أجل تطوير فئة الشباب، وزيادة المشاركة الفاعلة في المجتمع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى