أخبارنا
أخر الأخبار

الحركة النسائية تشارك بفعاليات إحياء ذكرى إحراق الأقصى

الحركة النسائية تشارك بفعاليات إحياء ذكرى إحراق الأقصى

شاركت الحركة النسائية الإسلامية يوم الإثنين الموافق 21 أغسطس من العام الحالي، في فعاليات إحياء الذكرى الرابعة والخمسين لإحراق

وأشار حبيب إلى أن إحراق الأقصى جاء في إطار المخطط الصهيوني المستمر، والهادف للإجهاز على كل رمز من رموز الهوية الوطنية الفلسطينية، وكل شاهد على الوجود الفلسطيني، على أرضٍ أرادها الإرهاب الصهيوني أرض بلا شعب.

وبيّن أن الاحتلال حاول تحويل قضيتنا من صراع وجودي لصراعٍ ديني، في محاولةٍ لتزييف طبيعة وحقيقة هذا الصراع وجوهره، مشيراً إلى أن الشعب الفلسطيني مر باحتلالات عديدة وحملات صليبية واستعمارية، لكنها فشلت في اسقاط الأقصى أو نفي الوجود الفلسطيني من أرضه.

وبارك حبيب العمليات البطولية في جنين ونابلس وخليل الرحمن وحوارة، موجهاً التحية للمقاومين الضاغطين على الزناد في مواجهة المحتل.

ودعا الأمة العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤوليتها في تحرير فلسطين والأقصى، والعمل على كسر الحصار عن قطاع غزة، محمّلاً الاحتلال المسؤولية الكاملة عن جرائم القتل المستمرة بحق أبناء شعبنا في الأراضي المحتلة عام 1948م.

وشدد حبيب على ضرورة مواصلة النضال دفاعاً عن القدس والمقدسات، وعن الحقوق والثوابت الوطنية حتى تحقيق الشعب الفلسطيني أهدافه في التحرير والعودة، وإقامة دولة فلسطين.

من جانبه، أكد الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس محمد حمادة أن القدس ستبقى قلب فلسطين وعاصمتها وسنحافظ على عهد الشهداء بالدفاع عنها حتى تحريرها.

وأوضح حمادة أن مدينة القدس بأقصاها وقيامتها شاهد وجودي ومكون رئيسي للهوية الوطنية لا يقبل الاقتلاع ولا التهويد، وستبقى جذوة الكفاح مستمرة حتى التحرير والعودة، وكنس آخر مستوطن إرهابي عن أرضنا.

وشدد على أن الأقصى سيبقى معلماً عربياً وعنواناً للوحدة، ومنصةً عابرةً للأديان والجغرافيا، يتوحد الجميع خلفها.

وأشار إلى أن معركة الوجود التي يخوضها الشعب الفلسطيني عن هويته الوطنية مستمرة ولن تتوقف حتى النصر على الاحتلال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى