القدس

الشيخ بكيرات يحثّ على شد الرحال إلى المسجد الأقصى

دعا نائب مدير أوقاف القدس، الشيخ ناجح بكيرات، الشعب الفلسطينيّ إلى المزيد من شدّ الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك، وعدم الانصياع لقرارات الاحتلال الباطلة.

وقال الشيخ ناجح بكيرات، اليوم الخميس، إن “الثبات والرباط” بمثابة الصخرة التي ستتحطم عليها كل مخططات المحتل الإسرائيلي الغاصب.

جاءت هذه التصريحات عقب قرار محكمة الاحتلال العليا، تثبيت قرار إبعاد الشيخ بكيرات عن القدس والمسجد الأقصى حتى بداية 2024.

 وأوضح  بكيرات أن قرار تثبيت الإبعاد بحقّه يثبت أن كل الأجهزة والروافد الأمنية والقانونية والوزارات وكل شيء لدى الاحتلال يصب في اتجاه واحد، ويخضع لقرار اليمين المتطرف.

وشدد بكيرات على أن محاكم الاحتلال “صورية” تأخذ قراراتها من أجهزة “الشاباك” والشرطة، وهذه المحاكم هي التي تصدر قرارات تسمح باستباحة المستوطنين للمسجد الأقصى، وتبعد المرابطين عن ساحاته، وقراراتها تنصبّ في اتجاه محاربة المقدسيين والفلسطينيين والتضييق عليهم، لتحقيق حلم ما يسمى الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى وتفريغ المدينة كلها.

ونوّه الشيخ ناجح إلى أن ما تقوم به سلطات الاحتلال من محاولات تفريغ القدس والمسجد الأقصى بقوانين عسكرية أو من خلال المحاكم، ما هو إلّا محاولة لحسم موضوع الوجود في القدس، لأن “المعركة معركة وجود، إما أن نكون أو لا نكون”.

واعتبر أن ما تقوم به حكومة الاحتلال يهدف لتغيير الوضع الحضاري والديموغرافي والإنساني بهدف فرض سيادة أمنية وإدارية مطلقة على القدس، “وتصر على إبعادنا، وتتدخل في شؤون الأوقاف، وهي بذلك تشن حربًا على مؤسسة بأكملها، وليس فقط على شخص ناجح بكيرات.

 وختم حديثه قائلًا: رغم كل هذه القرارات ما زلنا نسكن القدس، وتسكننا، ما زلنا نعيش روح الدفاع عن المدينة، ما زلنا نقول نحن أقرب بكثير مما كنا، وإن أبعدونا عنها، سيحسم الصراع لصالحنا وليس لصالح الاحتلال.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى