القدس

باحث في شؤون القدس: البلدة القديمة تهود بشكل غير مسبوق

يسعى الاحتلال الإسرائيلي بكل مكوناته لفرض وقائع في مدينة القدس المحتلة بهدف تهويدها والسيطرة عليها، واستهداف المسجد الأقصى المبارك ومحيطه خصوصا البلدة القديمة ومنطقة باب الأسباط.

الباحث في شؤون القدس حسن خاطر قال، إن الاحتلال يستهدف منطقة باب الأسباط مرة تلو مرة في محاولة لفرض السيطرة عليها.

وحذر خاطر من خطر حقيقي للسيطرة على منطقة باب الأسباط، جراء اعتداء الاحتلال على المصلين وإبعادهم.

وأشار إلى أن المسجد الأقصى يهوّد بشكل كبير وغير مسبوق والبلدة القديمة بالقدس تهود بشكل يومي.

وأكد على أن المطلوب عربيا وإسلاميا التحرك الفوري والجاد لوضع حد لهذه الانتهاكات المستمرة بالأقصى.

بدورها، قالت المرابطة المقدسية فاطمة خضر إن الاحتلال يفرض تضييقات كثيرة على المتوافدين لأداء صلاة الجمعة بالأقصى، مشيرة إلى اعتداء الاحتلال على القادمين لأداء صلاتي الفجر والجمعة.

وأضافت خضر أن البلدة القديمة مليئة بالحواجز التي يضعها الاحتلال في يوم الجمعة خاصة في محاولة لعرقلة وصول المصلين للأقصى.

وأوضحت أن حكومة الاحتلال تحرض عناصرها على الاعتداء على المرابطين والمتوافدين لأداء الصلوات بالأقصى.

وكان خطيب المسجد الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري قال إن الاحتلال الحاقد يفقد صوابه حين يرى جموع المصلين تزحف نحو الأقصى.

وأكد صبري على أن بطش الاحتلال بالمصلين العزل عند باب الأسباط هو دليل واضح على إفلاسه وضعفه وجبنه.

وأشاد بالمرابطين والمصلين الذين يعمرون المسجد الأقصى، مشددا على أن “رواد الأقصى سيبقون على العهد لن يضرهم الاحتلال وعربدته”.

واستنكر اعتداء شرطة الاحتلال على المصلين، مشيرًا إلى أنها لا تريد أمنا وأمانا لهذا المسجد، وتتحرش وتستفز المصلين وتمنع كبار السن من أداء العبادة.

وأصيب ثمانية فلسطينيين بعد أن أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الصوت والرصاص المطاطي عند باب الأسباط داخل المسجد الأقصى المبارك قبيل صلاة الجمعة.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى