القدس

بكيرات: محاولات إرهاب المرابطين بالمسجد الأقصى سياسة فاشلة

أكد نائب مدير الأوقاف الإسلامية بمدينة القدس الشيخ ناجح بكيرات أن قوات الاحتلال اعتدت على الوافدين لأداء الصلاة بالأقصى كنوع من التدريب في حال توافدت أعداد أكبر.

وبين أن الشعب الفلسطيني بكل مكوناته يزحف للأقصى لإعماره وللتأكيد على هويته الإسلامية وهذا ما يغيظ الاحتلال.

ونوّه أن الاحتلال يريد توجيه رسالة لكل القادمين للأقصى أنكم عرضة للاعتداء في محاولة لتخويفهم من القدوم، مبينًا أن سياسة فاشلة.

وشدد أن هناك خطة متكاملة من الاحتلال للسيطرة على البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك.

ولفت إلى أن الاحتلال يشن حربًا مكتملة الأركان من حفر وتهويد وتزوير لكل ما في مدينة القدس في سبيل فرض سيادته عليها.

وكانت حركة حماس قد أدانت بأشد العبارات اعتداء شرطة الاحتلال السّافر على المصلين الفلسطينيين عند باب الأسباط أثناء توجههم لأداء صلاة الجمعة ظهر اليوم.

وحملت الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذا العدوان الهمجي على المصلّين وعرقلة وصولهم للمسجد للأقصى، ما يُعد استفزازاً لمشاعر المسلمين، وانتهاكاً فاضحاً لحرية الوصول إلى أماكن العبادة المكفولة في كل الشرائع والقوانين الدولية.

ودعت أبناء شعبنا الفلسطيني إلى الاستمرار في شدّ الرحال والرباط في المسجد الأقصى دفاعاً عنه وإفشالاً لمخططات الاحتلال التهويدية بحقه.

 وأكدت أن المسجد الأقصى والقدس سيبقيان عنواناً للمقاومة التي لن نحيد عنها حتى تحريرهما، وكل أراضينا المحتلة ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية، وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى