أخبارنا

بعنوان" اتفاقية سيداو نموذجاً" "شبكة المؤسسات" تشارك في مؤتمر المكائد الدولية لهدم الأسرة المسلمة

بعنوان" اتفاقية سيداو نموذجاً" "شبكة المؤسسات" تشارك في مؤتمر المكائد الدولية لهدم الأسرة المسلمة

شاركت شبكة المؤسسات النسائية الإسلامية بالمؤتمر العلمي الدعوي الذي عقدته المؤسسات العُلمائية والدعوية في غزة، والذي ناقشت فيه اتفاقية سيداو كنموذجاً يروج ويبث الأفكار المجتمعية الهدامة والجندرة والمثلية.

جاء هذا المؤتمر في ظل عقد عدة دول ومنظمات لمؤتمرات دولية واتفاقيات تنشر أفكارها لهدم الفرد والأسرة والمجتمع المسلم.

بدورها، أوضحت نائب رئيس شبكة المؤسسات النسائية الإسلامية حنان الحاج أهمية دور المؤسسات الإسلامية في مواجهة هذه الاتفاقيات وتجريمها، كونها تخالف التعاليم الإسلامية وتسعى لتفكيك المجتمع.

وأكدت الحاج أن المرأة الفلسطينية الحرة التي تربي جيل التحرير والنصر ترفض بشكل مطلق كل ما يتعلق بهذه الاتفاقية من نشر أفكار خبيثة وهدام تنزع منها دورها المهم في تنشية جيل مسلم ومقاوم.

وذكرت أن المؤسسات الإسلامية بغزة عملت على تكوين رأي قوي تجاه قضايا المرأة من خلال عدة جمعيات تابعة لها، والتي تُعنى بالمرأة والطفل والأسرة حيث نفذت لقاءات حقوقية وزيارات أسرية ومحاضرات توعوية للمرأة وتثقيفها بدورها.

وأشارت الحاج إلى المعاناة التي تسبب فيها إغلاق سلطة النقد الفلسطينية لحسابات المؤسسات الإسلامية النسائية وكذلك محدودية الدعم الحكومي لمثل هذه المؤسسات في قطاع غزة، مطالبة بضرورة حل هذه الإشكالية للاستمرار في تنفيذ نشاطات تختص بالمرأة الفلسطينية.

يذكر أن المؤتمر اشتمل على عدة جلسات بمحاور مختلفة، ناقشت الأفكار والثقافة التي تستهدف الأسرة والطفل في ظل الانفجار المعلوماتي والانفتاح التكنولوجي وزخم مواقع التواصل الاجتماعي والعولمة التي حولت العالم إلى قرية صغيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى