أخبارنا

ورشة عمل حول تجربة الحركة النسائية حماس بين الفكر والممارسة

حماس بين ثقل الإرث وجسامة التحديات

عقد مركز غزة للدراسات ورشة عمل بعنوان تجربة الحركة النسائية لدى حماس بين الفكر والممارسة، وذلك ضمن فعاليات مؤتمر الأمن القومي الفلسطيني الثاني عشر والذي حمل عنوان “حماس بين ثقل الإرث وجسامة التحديات”

بدورها، أصلت القيادية نعمات البرش خلال كلمتها لتجربة المرأة بشكل عام في العمل السياسي على مر العصور، وبشكل خاص مشاركة المرأة المسلمة فيه.

فيما أوضحت رئيس شورى الحركة النسائية رجاء الحلبي أن التجربة النسائية في حركة حماس لا تقتصر على كون اسمها المجرد “تجربة”، مضيفة “هي حياة نعيش فيها امتداداً لمن سبق في هذا الطريق”.

ونوهت الحلبي إلى تجربة المرأة الفلسطينية من خلال السعي المبكر للحصول على السلاح من أجل تحرير فلسطين، وأن الحركة النسائية مرت بالعديد من المراحل، بدءاً بالعمل في المساجد ثم الكتلة ثم المؤسسات ثم إلى ما وصلت عليه الآن.

وفي ذات السياق، أشارت الباحثة ريم فرحات خلال ورقتها البحثية عن المرأة الفلسطينية في حماس منذ عام ٢٠٠٠، أن حماس لم تغفل عن المرأة في أي من مراحل تأسيسها.

فيما أوضحت الباحثة غادة العابد خلال ورقتها البحثية “دور المرأة في حماس وتطور موقف الحركة تجاهه من عام ١٩٦٧- ٢٠١٧؛ انتقال المرأة الفلسطينية من الزراعة إلى الاشتراك بالجمعيات الخيرية وصولا ًللمشاركة السياسية في الأحزاب الفلسطينية.

وختمت الورشة المُحاضرة ختام الوصيفي بتقديمها لملاحظات علمية من أجل تجويد العمل وتحسينه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى